ياللهول! إبنتي ستتزوج مسلما
6 January,2015
Arresting Suffocation moment
الحياة سباق حواجز.. أتوافقين؟ • غادة السمان
24 January,2015

عزيزتي غادة .. يلعن دينك

عزيزتي غــادة… يلعن دينك

عزيزتي غادة .. يلعن دينك

من رسائل غسان كنفاني إلى غادة السمان

عزيزتي غــادة… يلعن دينك 

ما الذي حدث؟؟ تكتبين لكل الناس إلا لي؟؟

اليوم في الطائرة قال لي سليم اللوزي أنك كتبت له أو لـ أمية لم أعدأذكر وأمس قال لي كمال أنه تلقى رسالة منك.. وآخرين!! فما الذي حدث؟؟؟ لا تريدين الكتابة لي؟؟ معلش! ولكن انتبهي جيداً لما تفعلين: ذلك سيزيدني تعلقاً بك!

اليوم صباحاً وصلت إلى القاهرة وفي الظهر مرضت ربما لأنني لم أنم أمس إطلاقاً وربما لأن الطقس تغير فجأة من البرد الخبيث المتسلل من الجبل إلى بيروت إلى قميصي بالذات إلى الشمس الصريحة في الدفء الشتوي الرائع هنا وهكذا تخلصت من مسؤولياتي في المؤتمر وتشاجرت مع شقيقي وقمت بجولة  في المقاهي حيث قابلت الأصدقاء وعدت لـ أكتب لك

يكبر غيابك في صدري بصورة تستعصي على العلاج يدهشني أنني لم أجد في المطار شخصاً يقول لي رسالة لك يا سيدي من لندن ,

يخفق قلبي كلما دق جرس الهاتف في هذه الغرفة العالية ثم لا أسمع صوتك ينادي كالوشوشة غهسآن أقول لك أيتها الشقية أخاف أن ألتفت هذه اللحظة إلى الكرسي المقابل فلا أراك هناك ماذا تراك تفعلين الآن؟؟ أعوّضت غسانك التعيس؟! هل وفقت في استبدال سذاجته وحدته وضيق أفقه وسخافاته واستقامته الطفلة بشيء أكثرجدوى؟؟ أتعتقدين أنك نجحت في طمري تحت أوراق سقوطهم إلى القمة ؟ هل نجحت قطع الضباب بـ لندن في تكوين نعش لذكرياتنا ؟ هل جف مرج الشوك الحلو؟ هل ستعودين؟
لو كنتِ هنا لو كنتِ معي في هذه الغرفة البعيدة العالية لكان العالم دونك لا يستطيع الجدار أن يخبأ شيئاً أتراك تشعرين كم يموت عمرنا أمام أعيننا؟؟ أتراكِ تحسين وأنتِ في منفاكِ الاختياري كم يقتلني خوفكِ وكم يحز ترددك في أوردتي ؟ ثم لا تكتبين!!

إذاكنتِ تعتقدين إنك حرام ٌ على يديّ فهل حروفك حرامٌ على عينيّ؟! ومع ذلك فسأترك بيادرالقش تلتهب في صدري وجسدي حتى يأتي ذات يوم تطفئها فيه راحتاك أنت أيتها المرأة قبل ألف مرة من أن تكوني أديبة وكاتبة أنت الأديبة والكاتبة والذكية التي تجعلمنك ألف امرأة
إنني مريض حقاً لا أريد أن أشعرك بأي قلق عليّ إن كان ذلك ممكناً ولكن الغرفة تدور الآن وكالعادة أحتاج كما أعتقد إلى نوم كثير بطاقتك التي وصلتني إلى بيروت “شو هالبرد” كانت رائعة هل قلت لكِ ذلك في الرسالة الماضية؟

أريد أن أجد لدى عودتي صندوقاً من الرسائل في حجم شحنة ويسكي أوصيت زميلاً أن يحمللك 20 علبة ” سالم ” سمعت عاطف يقول إنه تلقى منك طلباً بهذا الموضوع أرجو أن يكونوا قد وصلوا إذا وصلوا لا تنفخي مع دخانهم اعتزازي بك وبـ كل شيء لكِ ومنكِ وعنكِ„„
غسان

 

عزيزتي غادة .. يلعن دينك

من رسائل غسان كنفاني لغادة السمان

أضف تعليق

Ghada Al-Samman
Ghada Al-Samman
أنا حمامة وديعة ترفرف مزهوة بثوب الحرية الناصع بعيداً..بعيداً وعالياً..عالياً عن دنس الصيادين
//]]>