كتاب تسكع داخل جرح
كتاب تسكع داخل جرح
22 September,2014
كتاب البحر يحاكم سمكة
كتاب البحر يحاكم سمكة
22 September,2014

كتاب عاشقة الحرية

كتاب عاشقة الحرية

كتاب عاشقة الحرية

كتاب عاشقة الحرية

نبذة النيل والفرات:
يتضمن هذا الكتاب مجموعة شعرية للكاتبة والأديبة السورية “غادة السمان”؛ يحتوي نصوص شعرية تحمل صوراً عديدة إلا أن عبارة الحرية والولع بالحرية والإحتفاء بها كقيمة إنسانية عالية، أمور قد لا تخلو منها صفحة واحدة من الكتاب.

فالحرية مبثوثة في الصفحات كما هي مبثوثة في النصوص حتى لتشكل عصب هذه النصوص وروحها؛ وقد حاولت المؤلفة تأكيد هذه الحقيقة بمختلف نصوص هذ الكتاب حتى أنها شددت على أن الحرية عندها أثمن من الحب ولها القيمة الأعلى.

ولم تقتصر نصوص هذه الشاعرة المبدعة على صور الحرية والحب ولكنها اهتمت بصور أخرى لا يقل شأنها عن هذه الصور كالماضي والزمان والفرح والذكريات.

ونقرأ لها في قصيدة “الحرية قبل الحب”… “لن أهرب من “شقة” حبك… راكضة على سلم الحريق الخلفي لأنجو… فأنا النار ولا نجاة لي مني!… ترتجف الشمس برداً حين نفترق… يداً بيد… يمشي حزني وفرحي… في دروب قلبي… فالفراق موت… لكن الفراق حرية أيضاً… والموت كان دائماً ثمن الحرية…

عدد الصفحات 143 صفحة
تاريخ النشر 2011 – منشورات غادة السمان

مقتبسات

ولدت على كرسي الإعدام ولم يتسع عمري لاستجواب جلادي. ألأنني امرأة وعربية ومتأججة حباً وفرحاً بالحياة؟ أهذه ذنوب لا تغتفر، وتقتضي الإعدام لحظة الولادة؟ أعدمني جلادي، ثم جاء من يعدمه، وكل جلاد يلتهم سلفه، هل سيصير الحزن هو الحاكم الأوحد، والجنازات عرس الأمة»؟ اعجبنى جدا لانه يلخص مقارنه شيقه بين الحب والحريه ففى حين الحب كشعور قابل للانطفاء بعد مده فى حين ان الحريه كقيمه قدرها مختلف كما تعرض الكاتبه فيه نصوص تختصر مرحلة عربية كاملة خابت أحلام النساء كما خابت أحلام الرجال، سواء بسواء

الجناز التذكاري
ما يحدث حقا هو ان كلا منا
يؤبن نفسه وزمنه مستحضرا موته الاتي
بذريعة رثاء انسان مضي ولعله لم يحبة يوما

لا اشعر بخيبة الامل ،
اذ لا امل عندي علي الاطلاق
منذ اليوم الذي تخليت فيه عن كل امل

لا تضعني تحت مجهر الضجر ةتتاملني فعيوبي اكبر بكثير من بؤرتة 🙂

اكرر ما من حب يلغي الاخر
لكل حب لوعتة لكل حب ذاكرته وتاريخه وحنينه
وما من حب يلغي الاخر

تكسرت النصال علي النصال

أضف تعليق

Ghada Al-Samman
Ghada Al-Samman
أنا حمامة وديعة ترفرف مزهوة بثوب الحرية الناصع بعيداً..بعيداً وعالياً..عالياً عن دنس الصيادين
//]]>