كتاب الأعماق المحتلة
كتاب الأعماق المحتلة
22 September,2014
كتاب سهرة تنكرية للموتى
كتاب سهرة تنكرية للموتى
22 September,2014

كتاب رسائل غسان كنفاني الى غادة السمان

كتاب رسائل غسان كنفاني الى غادة السمان

كتاب رسائل غسان كنفاني الى غادة السمان

كتاب رسائل غسان كنفاني الى غادة السمان

الى الذين لم يولدوا بعد
هذه السطور التي اهداني اياها ذات يوم وطني مبدع لم يكن قلبه مضخة صدئة .
اهديها بدوري الى الذين قلوبهم ليست مضخات صدئة ، والى الذين سيولدون بعد ان يموت ابطال هذه الرسائل .

عدد الصفحات 176 صفحة
تاريخ النشر 1987 – منشورات غادة السمان

مقتبسات

“إن أسعدنا هو أبرعنا في التزوير، أكثرنا قدرة على الغوص في بحر الأقنعة.”

“ما أعرفه أنني..
سأظل أكتبُ لك.. وستظلينَ بعيدة..”

“رسائل زمن الحماقات الجميلة”

“إنها تهربُ مني في وقتٍ لا أكفُّ فيه عن الاندفاع نحوها. إنها -رغم كل ماتقوله- تفضّل التفاهة والمشاعر التي تمر على السطح، وأنا أعرف أن الحياة قد خدشتها بما فيه الكفاية لترفض مزيداً من الخدوش.
هي ذكية وحسّاسة وتفهمني، وهذا ما يشدني إليها بقدر مايُبعدها عني، فهي تعي أكثر مني ربما طبيعة الرمال المتحركة التي غرقنا فيها دون وعيٍ منا”

“إنني أُحبكِ أيتها الشقيّة كما لم أعرف الحُبّ في حياتي، ولستُ أذكر في حياتي سعادة توازي تلك التي غسلتني من غبار وصدأ ثلاثينَ سنة.”

“لقد صرت عذابى وكتب على أن ألجأ مرتين إلى المنفى هاربا أو مرغما على الفرار من أقرب الأشياء إلى الرجل وأكثرها تجذرا فى صدره : الوطن والحب “

“أفتقدكِ أكثر مما في توق رجلٍ واحد أن يفتقدَ امرأةً واحدة”

“أعرفُ أن الكثيرين كتبوا لكِ،
ورغم ذلك، فحين أُمسكُ هذه الورقة لأكتبَ كنتُ أعرفَ أن شيئاً واحداً فقط أستطيع أن أقوله وأنا واثق من صدقه وعمقه وكثافته وربما ملاصقته التي يُخيّلُ إليّ الآن أنها كانت شيئاً محتوماً وستظلُ كالأقدارِ التي صنعتنا: إنني أُحبّك.
الآن أحسّها أكثر من أي وقتٍ مضى.”

أضف تعليق

Ghada Al-Samman
Ghada Al-Samman
أنا حمامة وديعة ترفرف مزهوة بثوب الحرية الناصع بعيداً..بعيداً وعالياً..عالياً عن دنس الصيادين
//]]>