كتاب لا بحر في بيروت
كتاب لا بحر في بيروت
22 September,2014
كتاب ليلة المليار
كتاب ليلة المليار
22 September,2014

كتاب رحيل المرافيء القديمة

كتاب رحيل المرافيء القديمة

كتاب رحيل المرافيء القديمة

كتاب رحيل المرافيء القديمة

تتوالى القصص القصيرة كالأمواج القاسية
كل موجة لها وقع ولها طعم ولها أثر
ومن كل قصة تفوح روائح الهزيمة
من ثورة الى هجرة الى موت
ولكن الوطن وحده يبقى
حنين ينبت من القلب

وبين الصفحات
تتجسد لحظات توهج إنسانية مذهلة
لحظات تعانق الحياة والموت
تهزك…توقظك… تنبش الجروح كلها وتعرضها أمامك
تهز جذور الأحزان من منابتها

عدد الصفحات 166 صفحة
تاريخ النشر 2008 – منشورات غادة السمان

مقتبسات

“يوم علمني والدي السفير ست لغات، لم يكن يدري أن ذلك سوف يزيد من مرارتي حين أعي فجأة أنني أتكلم لغات ست شعوب، و أعجز عن التفاهم مع انسان واحد فقط”

“إنني أصر على التفاهم معه ومع سواه بلغة الإشارة، لغة العصور الحجرية، لغة ما قبل اختراع اللغة و الكذب و الزيف”

“ما جدوى أن أنذر “صيام الصمت” إذا كانت الجدران، حتى الجدران الصامتة صارت تخاطبني”

“لم أكن أدري ..
أنه حين يصمت العالم الخارجي تمامًا، ستبدأ أعماقي بالأنين و العويل، و أن حنجرة مقطوعة الأوتار، لا تعني بالضرورة ذاكرة مقطوعة الأوثار، و أن عمر الذاكرة أطول من عمر الجراح”

“لماذا دومًا مواجهة الحقيقة خيانة؟ كيف ننتصر و نحن نخون ذاتنا حين نموّه عليها الحقائق؟”

“أفهمك رغم الصمت
بل أفهمك عبر الصمت
كأننا اكتشفنا لغة
تخصنا وحدنا”

“لم أكن أدري
أنه حين يصمت العالم الخارجي تماما
ستبدأ أعماقي بالأنين والعويل
وان حنجرة مقطوعة الاوتار
لا تعني بالضرورة
ذاكرة مقطوعة الاوتار
وان عمر الذاكرة
أطول من عمر الجرح”

“ان بلادي قطيع من الجلادين الاذكياء
وقطيع من المواشي الاغبياء امثالي
حياتنا في بلادي هباء ضائع
وحتى موتنا هناك
هباء ضائع”

وشعرت بأننى لا استطيع ان اكون اى شىء الا ما انا عليه كنت اصير شفافة وشعرت ان اجنحة مرئية تنبت لى ..وداعا لكل شىء. كم هو رائع اان تنتهى اللعبة واعود الى وكرى الاصلى فى رحم الموت

أضف تعليق

Ghada Al-Samman
Ghada Al-Samman
أنا حمامة وديعة ترفرف مزهوة بثوب الحرية الناصع بعيداً..بعيداً وعالياً..عالياً عن دنس الصيادين
//]]>