كتاب أشهد عكس الريح
كتاب أشهد عكس الريح
22 September,2014
كتاب لا بحر في بيروت
كتاب لا بحر في بيروت
22 September,2014

كتاب حب

كتاب حب

كتاب حب

كتاب حب

“الحب الذي تحكي عنه غادة السمان اساسه الحرية، وكردة فعل عن كل كبت حب المرأة العربية من الف سنة، أرادت غادة السمان ان تحب عنهن جميعا”.
هدى الحسيني – “الأنوار”

“اذا كان الشعر يسكن أعمق أشياء الحياة (الموت، الألم، الحب التضحية) فان غادة السمان الكاتبة والقاصة، هي شاعرة قبل كل شيء!”.
نهاد سلامة – “الصفاء”

“تذهب غادة دوما الى الاشياء وتستطيع ان تكون غنائية، أو ساحرة، كما تستطيع ان تستحضر وقة الحب الطفولي، وان تكشف الحقيقة بجرأة وإخلاص”.
ايرين موصللي- “الأوريان لوجور”

“لا تكتفي غادة السمان بالتعبير عن الانسياق المطلق مع نوازع الجسد بل تحاول التبشير بما يمكن ان نسميه بعابدة الجنس!”

عدد الصفحات 150 صفحة
تاريخ النشر 2001 – منشورات غادة السمان

مقتبسات

“كنت أبكي بصمت لأنك لست لي ، لأنك في عمري لاتملك إلا أن تكون ظلاً لأنك المجهول الذي يرسم قدري دون أن يدري!”

“تذكر وأنت ترفعنى معك الى قمة السعادة
كم سيكون السقوط مؤلما
تذكر ان سعادتنا اليوم هى حزننا الاتى”

“غيابك هو الوجع
حضورك كحضور الاعجوبه
ماتكاد تأتى حتى تختفى
وتخلف الى الابد ذكرى حضورها… حيا كاويا جديدا فى كل لحظة”

“يوم أردت لنفسك أن تكون مجرد ضيف فى مقهاى رفضت …لأنك شئ اخر لأنى أردت لك أن تكون كل شئ أو لاشئ”

“حلت علي لعنة الغجر ، وعلي أن أبدأ من جديد، خيمتي الرياح ، ووسادتي غيمة ذكريات، وحبيبي الصمت وديني الكبرياء والوفاء”

“لو لم تحبني ، لا‌ستطعت أن أمسح صورتك في عيني كما أمسح البخار عن زجاج نافذة الذاكرة”

“كل رحلة نحو وجود الاخرين فشل أنا تلك الحقيقه التى أحس أنها حقيقه لن يدرك حقيقه ابعادها وعذابها الا أنا”

“هل هي بقية من لعنة الكمال؟ من تحرّقنا المبهم ورغبتنا اللاواعية في أن نكون شيئا مثاليا؟ تلك الرغبة التي تصطدم بالواقع في أيام مراهقتنا الأولى عندما نكتشف أنه محكوم علينا أن لا نكون إلا بشرا، لا نستطيع الارتقاء إلى مصاف الآلهة لنهرب من الموت، ولا نستطيع الهبوط إلى بهيمية الحيوانات لنتحرر من الألم.. نجرجر قيودهما في درب مظلمة البداية والنهاية”

أضف تعليق

Ghada Al-Samman
Ghada Al-Samman
أنا حمامة وديعة ترفرف مزهوة بثوب الحرية الناصع بعيداً..بعيداً وعالياً..عالياً عن دنس الصيادين
//]]>