كتاب صفارة انذار داخل رأسي
كتاب صفارة انذار داخل رأسي
22 September,2014
كتاب ع غ تتفرّس
كتاب ع غ تتفرّس
22 September,2014

كتاب امرأة عربية … وحرّة

كتاب امرأة عربية ... وحرّة

كتاب امرأة عربية ... وحرّة

كتاب امرأة عربية … وحرّة

مجموعة من مقالات غادة السمان
تعود تواريخها إلى الأعوام ما بين 1961 – 2005
من عناوين المقالات:
الرجل الشرقي … يا للهول
البعض يفضلها .. دمية
بوابة التاريخ في بلاد الشام
القدر كاتب تقليدي أيضاً

عدد الصفحات 208 صفحة
تاريخ النشر 2006 – منشورات غادة السمان

مقتبسات

“أم أننا لا نرى “الغلط” إلا حينما تمارسه امرأة؟”

“فهل يصحو الرجل قبل أن تفقد المرأة رشدها؟”

“‫ترى هل اسم المرأة مازال عورة في معظم
عالمنا العربي؟
وإذا لم يكن كذلك فلماذا ينشرون في النعوات اسم الصهر الذكر بدلاً من اسم ابنة الفقيد إلى جانب أسماء إخوتها الذكور؟”

“ولكن لماذا لا يستفز الخطأ الناس إلا حينما تمارسه امرأة؟”

“ونحن نهرب من مواجهة جوهر المأساة بصور مختلفة صارت بمثابة “كليشيهات” في حياتنا الفكرية، كالتهجم على النساء (أصل البلاء من حواء) أو التلهي بشجار حول تعريب أسماء مستورداتنا أم لا ، كأن ندعو التلفون ب”الهاتف” والتلفزيون ب”الرائي” والسندويش ب”الشاطر والمشطور والكامخ بينهما” متناسين أن تعريب الأسماء لا يجعل من الهاتف والكمبيوتر والتلفزيون ومركبة الفضاء والتليفاكس والدبابة والميني تيل صناعة عربية، وأن جوهر مأساتنا هو في تحولنا من شعب كان يصدّر الحضارة إلى قبائل صارت تستوردها.”

إن الاوجاع تتضاعف حين يكون الانسان وحيداً والمخاوف تتكاثر في العزلة كالاشباح في الظلمة

****

لأن الصداقه كالحب من حيث اختراقها لجدار الوحشة الذي يغلف القلب البشري ، ينكسر شئ في داخلي حينما تموت صداقة ما في عالمي – بغض النظر عن الجنس البيولوجي للانسان من انثى او ذكر
فالصداقه شعور انساني يربط كائنين قي حلف شفاف ضد الموت والالم والمرض والذبول اليومي لاشياء الحياه العذبه والهرب المستمر للحظات الحلوة المهروله الي النسيان

****

الحليف الحقيقي للمراه هو الوعي ، سواء وجد لدى المراه نفسها او الرجل
واللواتي يصورن تحرير المراه معركه مصيريه ضد الرجل يخسرن الرجل ولا يكسبن المراه لانهم يزورن الواقع
والواقع المرير يقول ان المراه العربيه تلعب ايضا دور الجلاد الصغير
اليس اول صوت يرتفع ضد الزواج من مطلقه مثلا هو صوت امراه ( والدة العريس ) ؟

****

عيناي معلقتان دائما باللمسات الانسانيه العفويه ، والتفاصيل الصغيره التي تعبر بصدق عن واقع كبير
زلات اللسان الطفوليه تعابير الوجة غير المدروسه اللفتات الطفيفه غير المخطط لها
هذه كلها اجدها مؤشرات صغيره غنيه ترسم الحقيقه الكبيره بلا اقنعه

****

أضف تعليق

Ghada Al-Samman
Ghada Al-Samman
أنا حمامة وديعة ترفرف مزهوة بثوب الحرية الناصع بعيداً..بعيداً وعالياً..عالياً عن دنس الصيادين
//]]>