كتاب شهوة الأجنحة
كتاب شهوة الأجنحة
22 September,2014
كتاب رعشة الحرية
كتاب رعشة الحرية
22 September,2014

كتاب القبيلة تستجوب القتيلة

كتاب القبيلة تستجوب القتيلة

كتاب القبيلة تستجوب القتيلة

كتاب القبيلة تستجوب القتيلة

يضم مختارات من أحاديث صحفية بين صحفيين ورفاق القلم والكاتبة،مقسم إلى خمسة فصول:

أحاديث لم تحدث: هي حوارات أجراها صحفيون خياليا مع الكاتبة، لكنها تبدو أقرب لروح الكاتبة التي فوجئت بنشرها. ومن أبرز من قام بذلك الكاتب الفلسطيني الذي هام بها حبا قبل استشهاده “غسان كنفاني”.

سيرة ذاتية: حوارات تقترب من تسجيل رحلة غادة السمان.

استجواب حول “الجنس-المرأة-الرجل-التحرر”.

استجواب حول قضايا أدبية.

من كل بحر موجة.

الجزء 12 والأخير من الأعمال غير الكاملة، وينقسم كذلك إلى جزءين؛ وهذا الجزء الأول يضم مختارات من أحاديث صحفية بين رفاق القلم والكاتبة، مقسمة إلى خمسة فصول:
1- أحاديث لم تحدث: هي حوارات أجراها صحفيون خياليا مع الكاتبة، لكنها تبدو أقرب لروح الكاتبة التي فوجئت بنشرها. ومن أبرز من قام بذلك الكاتب الفلسطيني الذي هام بها حبا قبل استشهاده “غسان كنفاني”.
2- سيرة ذاتية: حوارات تقترب من تسجيل رحلة غادة السمان.
3- استجواب حول “الجنس-المرأة-الرجل-التحرر”.
4- استجواب حول قضايا أدبية.
5- من كل بحر موجة.
تؤرخ أغلب هذه الحوارات لمرحلة السبعينيات من القرن العشرين، بينما تتضاءل مرحلة الستينيات بسبب فقدان الكاتبة لأرشيفها أيام الحرب الأهلية في لبنان.
ينسحب الحس القومي على مجمل هذا العمل الذي تكتب فيه غادة السمان عن قاع بيروت ولبنان المعذبين والكادحين من أجل الخبز مع الكرامة. إنه أجمل أعمالها غير الكاملة وأعمقها لأنها سطرت فيه عذابات هذا الوطن الكبير الحزين الجميل المبدد الطاقات. وغادة منذ عطاءاتها الأولى في الستينات ودأبت على توسيع حدود حرفها وعلى على عناق جراح الإنسان العربي بالكلمة المسؤولة.

عدد الصفحات 353 صفحة
تاريخ النشر – منشورات غادة السمان

مقتبسات

الحوار الصحافي الحقيقي حكاية حب لا تعقبها المرارة وإنما ترفد الفن وتساهم في بلورة الإبداع 10
الاوراق قد تحترق . لكن الكلمات المسطرة عليها .. تطير! – بن جوزيف أكيبا (132 ميلادية ) 13
غسان كنفاني : ” ليل اغرباء ” حين ينتقل الابطال فجأة من جو دمشق الشرقي المحكوم بالتقاليد الى جو لندن 14
إنني لا أكتب المثالي ولكن الحقيقي 14
نفكر كما يريد سارتر ونتصرفكما أراد لنا آباؤنا وحين نكتشف نظامه المتناقض نتمرد 15
انه مزدوج الانتساب وهذا يعادل تماما عدم الانتساب 16
لقد مللت من التعقيد الذي أصبح يثير سخطي : فقد بات ستآرا يخفون تحته العجز والتشوش . ويبدو لي ان الاتجاه نحو الأحسن هو دائما الاتجاه نحو مزج العمق بالبساطة .
انا لا أوافق على الفكرة الشائعة التي تقول ان العمق هو مرادف التعقيد . العكس هو الصحيح كما يبدو . 20
أنا غامضة لأحفظ للحزن او الفرح كبرياءهما 24
التشرد بين مطارات العالم ليس بالضرورة ” شرود ” عن الذات , بقدر ماهو من بعض رحلة البحث عنها .. 24
الفنان مثل الملك ميداس في الاساطير الاغريقية .. يده تحول كل شيء تمسه الى ذهب 24
اتمنى فيزوفا يحجر تلك اللحظات لتجمد , لتدوم ابدا 26
لا يقع الزلزال إلا في الارض الصخرية الصلبة 26
أيا كانت مشاعري نحو الرجل الذي أحب , لا أستطيع ابدا أن أبتذل عواطفي وانثرها تحت نافذته , او أرقصّها له على الرصيف كما يفغل مرقص القرود بقروده 26
حنان الشيخ : ” رحيل المرافىء القديمة ” بضع من قصص هذه المجموعة يستوحي هزيمة حزيران 1967 . وكلها, دون ريب , تضع القارىء في مناخ شديد الحرارة ومرات ملتهب الحمى . 28
ليست كل الأسئلة قادرة على إستفزاز الفنان , وايقاظ غريزة التحدي والقتال في دمه او العطاء .بعضها يلقى منه ردا لئيما هو ببساطة ارتداء مزيد من الاقنعة اللفظية المختارة , وهو لذلك يعاقب – بكل صدق – سائله .
بهذا المعنى كنت دائما صادقة في احاديثي الصحافية , كنت صادقة في ” كذبي ” وفي صمتي وفي رفضي المبطن . كنت صادقه في معاقبتي للسؤال . فالفنان متهم وجلاد في آن واحد .
وقلبه لا يخلع صدفته الا لمن يعرف كيف يمس بتفهم أو بحنان جرح القلب لديه. 29
التفكير في خطط الغد يحمل معه المرض , الموت , الضجر , مرض الصمت , فقدان الحماسة لتحقيق أي شيء .السقوط في بئر الوعي بتفاهة كل ما نفعله وكل مالانفعله , ولا جدوى كل شيء ولا شيء . 30
المال في نظري طاقة مدهشة لشراء الوقت , أي لشراء بعض من الحرية 31
من المرعب ان الضيوف هم أكث من يستمتع ببيوتنا 31
كم اكره جلسات التفاهم بعد أن ينتهي الحب , كم أكره الذين يقومون بجردة حسابات لحبهم ويستخرجون فواتيرهم العاطفية ويقضون اسابيع احتضار محاولين عبثا اطالة عمر الحب . الحب لا يحتضر , انه يموت
دائما بالسكتة , والحب حينما يذهب , لا يطلب تأشيرة خروج . ومع ذلك تظل في القلوب النبيلة ذات الطبيعة الفروسية جمرة صغيرة مشتعلة من شمس الحب الراحلة .. عذبة هي جمرة الذكرى في ليالي رياح خماسين الغربة . 36
الخريف فصلي المفضل حين اكون في صحة جيدة . الصيف حين اكون مسافرة . الشتاء حين أكون عاشقة . والربيع حين اكون حبلى . 36
ذنبي الاول هو اني ” ارتكب ” الحياة باستمرار , واتعاطى العيش والحركة , ولأنني اتحرك كثيراً فلابد من أن اخطىء كثيراً ! 38
اخرجت ” كوابيس بيروت ” من بين نيران الصاروخ الذي احرق بيتي وتشردت بها ومعها , وتابعت كتابتها في زوايا الشوارع التي تضيئها القذائف لا الكهرباء .. 45
اطالة زمن “الحمل الفني ” لا تعني ايضا بالضرورة ان الولادة سنكون ابداعية 46
قبل اندلاع المأساة اللبنانية بشهر اصدرت روايتي ” بيروت 75″ التي تحققت بعدها – للأسف – نبوءتي فيها بانفجار بيروت 47
في نيسان 1976 والجميع يعلنون الحرب أطلقت صرختي من أجل الحب في كتابي ” أعلنت عليك الحب ” 47
فؤاد كحل : ان غادة تتوضح على المستوى الموضوعي بشكل واضح في روايتها ” كوابيس بيروت ” حيث يتضح انحيازها بشكل عفوي – وعلى المستوى الروائي – لجهة الثوريين والفقراء والمظلومين 50
فؤاد كحل : ” رحيل المرافىء القديمة ” يمثل مرحلة هامة في تطورك الأدبي و وعيك الايديولوجي بحيث ارتبط مفهوم الحرية للمرأة بمفهوم الحرية للرجل داخل وخارج حدود الجسد 55
ان تحرير المرأة غير ممكن إلا ضمن اطار الثورة الشاملة , أي تحرير جميع الطبقات المستلبة والمظلومة . بعبارة أخرى لا يمكن تحرير طبقة المرأة دون تحرير طبقة المرأة دون تحرير طبقة الفقراء .
لايمكن تحرير المرأة دون تحرير العمال والفلاحين وسواهم من المسحوقين .. ومن هنا اعتقد ان انفتاح الجمعيات النسائية على قضايا تحرير الشعوب ككل وشعبها بالذات هو المخرج من الدرب المسدود
التي تقدم فيه خدمات كثيرة ومهدورة .. واعتقد ان تمرد المرأة على الواقع قد اتخذ شكلا جماعيا منظما وجيدا هو شكل الجمعيات النسائية , لكن ذلك مقبول كمرحلة اولى فقط , والخطوة الثانية هي في الألتحام
مع بقية الكادحين والمظلومين في المجتمع والانفتاح على اوجاعهم لأن قضية التمرد لا تتجزأ .. لا يمكن تحرير الجسد وحده ولا المرأة وحدها ولا خلاص لأحد منا الا بالثورة الحقيقية الشاملة . 55
قصة ” غجرية بلا مرفأ ” لا تسلني عن المرافىء . بين الغجر والمرافىء عداوة مزمنة .
المرفأ الذي يفرض علي الاقامة الاجبارية ليس مرفأ , وإنما هو مجرد ( محجر ) روحي آخر .. المرفأ الذي يرمي سلاسله فوق روحي الهائمة لا يمزقني , وانما يمزق امكانية أن أرسو إليه ولو لثانية .. 58
أنا في كل ثانية امرأة أخرى – اكثر قدرة على الحب وعلى التعاسة في آن معاً , ولكن , ماذا أقول لهم ؟ .. كيف تختصر الجرح والجنون واللغة الكهربة والتوق والخيبة وازدهار الامل
كيف تختصر جرحك الملتصق بجرح الوطن وروحك النازفة مع نزفه المتعاظم .. و .. وماذا سوى أن أقول لهم باختصار : آسفة , أنا مزاجية ! .. 61
الأدب اليوم مهنة . عناء . عمل . كدح . عليك ان تقرأ كل ما سبق وقيل , وكل ما يقال في ارجاء هذا العالم الواسع وعليك ان لا تكرر بل أن تضيف وعليك ان تتذكر انه في
كل ثلاث دقائق يصدر كتاب جديد في العالم يجب ان تقرأه ! .. وعليك ايضا وسط هذا الزحام ان تتقن الانسحاب الى ذاتك وان تتعلم كيف تكون وحيدا دون مصفقين لتفكر وتراجع
الامور وترتبها داخل مصنفات في أعمآق روحك , لأن القراءة دون تأمل وهضم وتمثل هي مجرد استعراضية صالونية ! .. 62
ذات يوم .. ذات جرح .. سافرت كي أرى بوضوح . سافرت كي أعايش حقيقتي دون أقنعة . فانت لا تسافر حقا ً أبداً مادمت تحمل في داخلك كل ما أنت هارب منه .. 65
الظل يحب احتضان وجهي الحقيقي : أنامل الظل رطبة في نهار الشجارات المحمومة , أنامل الظل شفافة في ظهيرة سباق أحصنة المجد ..
أنامل الظل عذبة في أمسيات ” أوسكار الوهم ” بالانتصارات الهزلية . أنامل الظل رقيقة على جرح الانسان الذي أضاع نصفه , والوطن الذي أضاع نصفه . 72
التقدم في السن أمنية شرط أن يتضمن ذلك تقدماً في العلم والثقافة والتجربة , وهذا ما احرص عليه .. مالن احبه في التقدم بالسن هو المرض , وأنا ذلك الكائن البدائي المتفجر صحة مثل أي تمساح صغير سعيد يطارد ذنبه فوق شاطئ أفريقي .
لا أخاف الزمن . أخاف توقف الزمن . لا أريد أن أموت شابة . أريد أن أتمتع بمزايا التقدم في السن التي لا تعيها المرأة العربية لأنهم أقنعوها انها اداة لذة تولد في الخامسة عشر وتموت في الثلاثين وحرموها متعة استعمال دماغها وارغموها
على توظيف ( رحمها ) فقط , وحين يكف رحم المرأة عن تقديم الخدمات يعلنون انتهاء حياتها ! 74
يحدث مثلا ان تتقرب إلي صديقة وأتوهم ان العلاقة نقية كصداقة طفلين في الميتم , وبعد طعنة الغدر اعي انها كانت تصادق صورة ” غادة السمان ” لا غادة الحقيقية , وانها ربما لم تفكر انني ( قابلة للألم ) وتتوهم ان الشهرة هي التعويض الأكبر 75
احب كثيرا أية موسيقى خافتة شرط أن تأتي من بعيد , من بناء مقابل ما .. من غرفة لا أعرفها .. شرط الا اسمعها جيداً وان تتقدم مني مثل موجة قادمة من بحر مجهول . وهكذا فأنا لست ضد راديو الجيران , ولعل السبب انني حينما أكتب انفصم عن
العالم الخارجي إلى حد يخيفني شخصياً , وصوت قادم من ( الجيران ) يجعلني أحس ببعض الأنس . 79
الزمن ضد اصحاب المهن التي تتطلب نضارة ” جسدية ” , والزمن مع اصحاب المهن التي تتطلب مهارة عقلية .86
الغابة لا تبكي قتلاها الذين سقطوا في الشتاء وانما تنصرف الى نعويضهم في الربيع 110
ان كوني كاتبة لم يعقدني شخصيا – سلبا او ايجابا – , ولم يحدث ان تعثرت مرة بتاء التأنيث في اسمي كما لم يحدث ان توكأت عليها . 110
الكتابة هي ذروة استخراج اللاوعي وعفوية العقل الباطن متحدة مع ذروة الوعي والتصميم وارادة العطاء 126
الموت هو ان نكف عن القدرة على الموت المستمر انه التحنط النفس

أضف تعليق

Ghada Al-Samman
Ghada Al-Samman
أنا حمامة وديعة ترفرف مزهوة بثوب الحرية الناصع بعيداً..بعيداً وعالياً..عالياً عن دنس الصيادين
//]]>