كتاب عيناك قدري
22 September,2014
كتاب اعتقال لحظة هاربة
22 September,2014

كتاب الحب من الوريد إلى الوريد

الحب من الوريد الى الوريد الحب اللدود

الحب من الوريد الى الوريد الحب اللدود

كتاب الحب من الوريد إلى الوريد

في لحظة بوهيمية، تزيح غادة السمان الستار عن عواطف متسربلة بنداء الوجود، وعن حب غائر غامر يلف الروح والفؤاد… في لحظة بوهيمية ينطلق حُب بوهيمي لا يعرف الإسار… يضيء السطور… يزيح المحظور في لفتات شعرية آسرة تعلن الحب من الوريد إلى الوريد

عدد الصفحات 212 صفحة
تاريخ النشر 1998 – منشورات غادة السمان

مقتبسات


اه ايتها المرأة الحزينة ..
ارسمي ابتسامتك جيداً
فقد بدأ خبثة الطفولي يتساقط
نابشاً احزانك
..
اه ايتها المرأة الحزينة
ارقبي ايقاع ضحكتك
فهو لا يعرف كم انتي وحيدة وصلبة
وبالتالي معرضة للانكسار !
….
امكثي حيث انتي
فوق الحبل الممدود
بين البوح والاستخاف ..
في سيرك الزمن المتحجر
ولتكن دموعك كعرق المهرجين
ملونة ومجهولة المصدر !

قصيدة الحب اللدود
****
خذ المزيد اذا كان غرورك شرهاً كشفتيك
افكر بك كل لحظة دون ان افكر
فقد صرت الخلفية اللاواعية .. لخواطري

أنتظرك لأحلم ..
لأظل ملتهبة ومضيئة ..
وحتى بعد أن تمضي ..
سأظل زمناً طويلاً انتظرك ..
فقد كنت أنتظر ” الحب “
لا أنت وحدك ..
وهو .. ربما لم يصل بعد .

ولذا أبحر في الفراغ وحيدة
ولا اسمح لكوكب باختراق مداراتي ..
وإنما اتركه يدور حولي ..
كنجم تائه ..
شرط الاحتفاظ بالحد الأدني ..
من المسافة بين الغربة واللقاء ..
المسافة بين الوحشه المطلقة ..
والامتزاج المطلق ..

لو كنت تدري كم أحبك ..
لصارت شفتاك الابتسامة ..
وعيناك الفجر ..

دونما توقف ..
دونما توقف ..
منذ عرفتك .. وانا أحترف حبك ..
ومهنتي الشوق إليك ..
والحزن راتبي ..
وحتى حين أتوهم اني ارتويت من نبعك ..
وابتعد بشفتي عن نيرانك
يستعر شوقي إليك ..
كغابة تعصرها نيرانك ..

هل أجرؤ على أن احبك ؟
وأنا حين أحدق فيك ..
في جوهرك عبر قناع الجلد واللحم
أحس اني أحدق في وجهي ..
داخل مرآة الصدق ..
هل أجرؤ أن أحبك ..
أنت يا أنا ..
وكل ما في صمتك يذكرني بهذيان جنوني تحت صمتي المهذب ..
آه ., هل أجرؤ ..على أن لا أحبك ؟
وهل أملك إلا ان أحبك ؟

افتقدك أيها الأحمق الرائع ..
آه كيف صدقتني حين قلت لك لا ..
وكيف .. كيف لم تسمع عشرات آلاف ” نعم ” ؟
تطل بروؤسها الدقيقة الشهية الشفاه
خلف عبارة ” لا ” المتجهمه

حاولت أن تجعل مني
أميرة في قصرك الثلجي ..
لكني فضلت أن أبقي
صعلوكة في براري حريتي ..

أضف تعليق

Ghada Al-Samman
Ghada Al-Samman
أنا حمامة وديعة ترفرف مزهوة بثوب الحرية الناصع بعيداً..بعيداً وعالياً..عالياً عن دنس الصيادين
//]]>