كتاب ستأتي الصبية لتعاتبك
كتاب ستأتي الصبية لتعاتبك
22 September,2014
كتاب بيروت 75
كتاب بيروت 75
22 September,2014

كتاب الحبيب الافتراضي

كتاب الحبيب الافتراضي

كتاب الحبيب الافتراضي

كتاب الحبيب الافتراضي

نصوص متفرقة بمواضيع عديدة.. جمعتها الفترة الزمنية مابين 2002 و2004..
اللغة فيها -كعادة نصوص غادة السمان- أكثر من رائعة بكل ما تحمله من تشبيهات فريدة..
أحب هذا النمط من الكتابة الذي يترك فيه الكاتب أفكاره ومشاعره تتدفق بعفوية دون قيود، لكن ما لم يرضني في هذا الكتاب هو عناوين بعض النصوص .. ربما كنت أفضل لو بقيت نصوصاً حرة دون مسميات.. وتاريخ كتابتها كان هوية لها..!

عدد الصفحات 156 صفحة
تاريخ النشر 2005 – منشورات غادة السمان

مقتبسات

“أيها اللامنسي
رحلت طويلاً و لم اغادرك
ثمة حب لا شفاء منه يرحب به المريض
و يتناول الأدوية ضد التعافي منه !”

“البارحة ، حشوت وسادتي بمكعبات الثلج
لأنام بلا كوابيس محمومة عن فراقنا البارد
و بلا جنون الأحلام اللامتحققة
و عند الصباح ، استيقظت على صوت غليان الماء داخل وسادتي !”

“الحب لا يشتعل حقاً إلا بعد الفراق”

“في حبنا براءة و جنون مثل طفلين يلعبان الغميّضة !”

“ابن الخادمة ذهب و مات من أجل الوطن .. أما قائده الروحي ، فقد ذهب إلى حفل التأبين و رثاه بخطبة عصماء . و صفّقوا له تحت (( فلاشات )) المصورين ، و ظهر على شاشات التلفزيون ، و تلقى (( التهاني )) ، و التعازي !! و في غمرة الانتشاء الحِدادي ، علّقوا رسمه على باب بيت (( الراحل )) بدلاً من صور الراحل

“لا أجد الرقة الحنون في الرجل صفة نسائية تخنثية
بل ومضة من دفء القلب
بوسعي أن أحب رجلاً يبكي و يلطخ نظاراته بدمعه
لا أبحث عن وحيد القرن ذي الجلد السميك
بل عن قلب مرهف يرتعش في ريح الحزن كـلهبة شمعة”

“أفتش عن ذلك البنك
الذي يقرضني عمراً جديداً
لأعيشه معك
ثم أعلن بعد ذلك إفلاسي !”

“أريد أن أهرب من كل شيء إلى حبك ، أريد أن أكتب لك رسائل الحب . ألا يقضي الليل وقته في كتابة رسائل الحب إلى النهار لأنها لا يلتقيان ؟”

“جربت المسكنات كلها
ضد الألم و الحزن لموت الأحباب
و موت الأشياء الجميلة
و ما زلت لا أجد ما يشبه مسكنات شفتيك
و لذا ، أظل أعود إليك !”

“يكفي أن تعرف : أنني أحبك بميتاتي كلها ، و بحيواتي كلها و بأحزاني كلها و بأسراري كلها .. و أنني شهرزاد التي لم يعد يُطاردها سيّافك ، و لا تريد مطاردتك بسيفها الخاص ، لثأر عتيق لها عليك أو على سواك .. ببساطة أريد أن أحبك على شطرنج الحرية الافتراضية … فهل ترضى ؟”

أضف تعليق

Ghada Al-Samman
Ghada Al-Samman
أنا حمامة وديعة ترفرف مزهوة بثوب الحرية الناصع بعيداً..بعيداً وعالياً..عالياً عن دنس الصيادين
//]]>