كتاب الأبدية لحظة حب
كتاب الأبدية لحظة حب
22 September,2014
كتاب الرواية المستحيلة - فسيفساء دمشقية
كتاب الرواية المستحيلة – فسيفساء دمشقية
22 September,2014

كتاب الجسد حقيبة سفر

كتاب الجسد حقيبة سفر

كتاب الجسد حقيبة سفر

الجسد حقيبة سفر

حقيبة سفر، وراحلة على أمواج ومرمية على شطآن، وتشظيات تشي بمرارة الابتعاد. ترحل غادة السمان وتكتب عن ذاك الرحيل بحس إنساني، وبإيمان بأن كنوز العالم أجمع عاجزة عن شراء ذلك الشريان الذي يغرسه الإنسان في أرض الوطن، والمؤلفة في ترحالها لا تتخلى عن كونها عربية ترى الأشياء بعينين عربيتين، وفي إحساسها بهذا الانتماء تبدو غادة خالية من عقد النقص: لا تعلن انبهارها بأي شيء، إنها تغزو المدن والحضارات غير دجلة.
وفي كتاباتها الوصفية عن مشاهداتها والتي تندرج في أدب الرحلات تضيف غادة السمان للسمة الوصفية في هذا الأدب بعدها الفكري، فالغربة وضعت غادة أمام مسؤوليتها ككاتبة ملتزمة، وهم الوطن جعل في الكتابة الصحافية عملاً إبداعياً. فكتابتها هذه هي مجموعة من المقالات نشرت بأكملها في المجلتين التاليتين: مجلة الأسبوع العربي، مجلة الحوادث اللبنانية. والكتاب هو الثاني في سلسلة غادة السمان الأعمال غير الكاملة

عدد الصفحات 520 صفحة
تاريخ النشر 1996 – منشورات غادة السمان

مقتبسات

“اننى ازداد يوما بعد يوم إيمانا بأن مساوئ اطلاق حرية الفكر أقل من مساوئ كبحها”

“وحدها الطفولة تقول ما تعنيه، وتعني ما تريد، وتريد ما تريد!”

“يبدو ان الانسان يجب ان يضيع احيانا ليكتشف دربه بنفسه”

“إن ثروات العالم أجمع عاجزة عن شراء ذلك الشريان الذي يغرسه الانسان في تربة وطنه .. ليحيا .. لا ليعيش فقط !”

“أرحل … ويحتلني الوطن ،
مسكونة بوطني .. أرحل ،
أرحل والوطن يسكنني ،
دوماً أرحل إلى الوطن !”

“ترى هل تسكن داخل المرايا كل الوجوه التي وقفت امامها ؟ سأحمل معي حين أرحل مرآة حبيبي ، فقد يظل وجهه سجينا داخلها !”

“ما اقسى الغربة على من لا يملك زهرة ياسمينة او ذكرى ياسمينة .”

“الدرب الوحيدة التي تمنيت ان اسير فيها كانت ضيقة و عليها لافتة تقول : طريق لا توصل الى اي مكان … تجنبها !!”

أضف تعليق

Ghada Al-Samman
Ghada Al-Samman
أنا حمامة وديعة ترفرف مزهوة بثوب الحرية الناصع بعيداً..بعيداً وعالياً..عالياً عن دنس الصيادين
//]]>