غادة السمان وغسان كنفانى
تجرّأتْ غادة السّمّان وصمتت الأديبات العربيّات
21 September,2014
كتاب عيناك قدري
22 September,2014

كتاب أعلنت عليك الحب

كتاب أعلنت عليك الحب لغادة السمان

كتاب أعلنت عليك الحب

نيسان يطلق في الجو صرخته… ها هو ربيع جديد يأتي… نيسان يستعيد مملكته… صدر الأرض يخفق، يتفتح، يزدهر، يتنهد التراب رائحة زهر الليمون، حارة كثيفة موحية كالذكرى… فأتنهدك، أتنهدك أيها الغريب…”. هكذا تأتي كلمات غادة السمان… في إعلانها الحب عليه فتحت آفاق للكلمة الشعرية سطرتها نموذجاً مبدعاً لأدب البوح العاطفي… وطرقت أجدار الوهم الفاصل بين النثر والشعر.

عدد الصفحات 160 صفحة
تاريخ النشر 1999 – منشورات غادة السمان

مقتبسات

“ولم (أقع ) في الحب

لقد مشيت اليه بخطى ثابتة

مفتوحة العينين حتى أقصى مداهما

اني ( واقفة) في الحب

لا (واقعة) في الحب

أريدك
بكامل وعيي

“كل لحظه هى بصمة اصبع ,لا تتكرر”

“كأني مت
كأنك كنت حقاً من بعضي
وحين قتلتك في نفسي
لم أكن أدري أني انتحرت”

“و أعرف ألف وسيلة ووسيلة
لأحتمل هجرك
أو كل الألم أن تسببه لي …
ما لا أعرف كيف أواجهه
هو سعادتي معك …”

“التقينا بعد الاوان
وافترقنا قبل الاوان”

“شئ محزن حقا ،
ان لا تكون ملكا لنفسك
وكل ما تفعله،
مسرحية تقدمها للآخرين”

“ايها البعيد كذكرى طفولة
ايها القريب كأنفاسي و افكارى
احبك
و اصرخ بملء صمتى : احبك !”

“أقول لك نعم
وأقول لك لا
أقول لك تعال
وأقول لك اذهب
أقول لك لا ابالي
وأقولها كلها مرة واحدة في لحظة واحدة
وانت وحدك تفهم ذلك كله ولا تجد فيه أي تناقض
وقلبك يتسع للنور والظلمة
ولكل أطياف الضوء والظل …
لم يبق ثمة ما يقال غير أحبك !!…”

تصفح الكتاب

أضف تعليق

Ghada Al-Samman
Ghada Al-Samman
أنا حمامة وديعة ترفرف مزهوة بثوب الحرية الناصع بعيداً..بعيداً وعالياً..عالياً عن دنس الصيادين
//]]>