قصائد غادة السمان
عاشقة مطعونة بالذاكرة
12 September,2014
قصائد غادة السمان
عاشقة الكتابة بالأزرق.. فوق البحر!
12 September,2014

عاشقة تطارحها بيروت الحزن

قصائد غادة السمان

قصائد غادة السمان

عاشقة تطارحها بيروت الحزن

أعدو إلى النسيان،

فيجمح بي حصان الذاكرة…

أمشي وحيدة على محيط الكرة الأرضية،

ويركض خلفي ذلك الماضي كله كطفل يبكي…

بيروت، سرقت عتباتك مني خطواتي وأنا أغادرك. فكيف أمضي

بعيداً؟

في كوابيسي، لا أزال أقف كل ليلة أمام أسوارك المزينة بجثث آلاف

القتلى والمخطوفين،

ووجوه الشبان تتدلى فوق أبوابك كالمصابيح المطفأة..

أقف وأستجدي النسيان،

وأقايضه بعمري الآتي، فهلا أطلقت سراحي من حبك،

كي أتزوج من الفتور؟

***

نمت خمسة عشر عاماً، نمت طويلاً..

وحين استيقظت،

كان المذياع يتابع نشرة الأخبار ذاتها..

والصحف تنشر صورة المذابح نفسها..

وحين حاولت أن أطل من النافذة،

فوجئت بأنهم سوّروها بالقضبان الحديدية..

وشاهدت رجالاً يعمِّرون الأقفاص الإسمنتية،

وهم يهتفون باسم الحرية..

أتذكر زمن الأفق حتى القمر،

يوم لم يكن التنفس خطيئة مميتة..

( ولم تكن عدّادت الهستيريا المسلحة تحصي الأنفاس وتكمّم

الحناجر. أتذكر زمن الصحو، بعيداً عن التنويم المغناطيسي لأكاذيب

تنتعل الرصانة.. قبل أن يأتي آخر الزمان حين تصنع العمامةُ

شيخاً، ويصنع الرداءُ الكاهنَ، وقبل أن ينصب اللامعقول مسرحه

في شوارعنا، وقبل سقوطنا في السوريالية السياسية بين يمين الدمار

ويسار الكافيار، وقبل ذبح الضعفاء باسم “المستضعفين”، وقتل

الثورة على يدي “الثوار”، وقبل أن تسود السوريالية السياسية ونصرخ

“كلنا للوطن” ونذبح الوطن بالتكافل والتراضي.. وقبل..

وقبل… وبعد… وبعد… وقبل أن نفقد ذاكرتنا.. وماذا كنت

أقول؟… نسيت…)

***

لقد غدروا بنا..

منحناهم رقعة القلب وحلم التوحيد والوحدة

فقايضوا بنا على رقعة شطرنج الأمم..

وملأوا بدمنا برك سباحتهم المترفة

وشحنوا جثننا إلى المنافي..

وقلنا: غداً نعود..

ورمل الزمن يتابع تدفقه فوق رؤوسنا..

والآن، وحبات الرمل تكاد تملأ حناجرنا

ما زلنا نؤكد بلا صوت كالمجانين: غداً نعود..

***

ذكراك يا بيروت مزيج من الدمع والتبغ

ورائحة زهر الليمون والبارود،

ومواكب العطور والغنج والجنازات،

وخضرة الأرز الداكنة ولهيب الحرائق،

وملوحة البحر الشهية وعويل سيارات الإسعاف التي عبثاً تكنس

الموتى كلهم.

ذكراك مزيج سوريالي من الموت والحياة والجنون والعقل والإغماء

والصحو..

بيروت، شيء من الجنون على حافة المستحيل،

فراقك..

أضف تعليق

Ghada Al-Samman
Ghada Al-Samman
أنا حمامة وديعة ترفرف مزهوة بثوب الحرية الناصع بعيداً..بعيداً وعالياً..عالياً عن دنس الصيادين
//]]>