قصائد غادة السمان
ذاكرة لو
14 September,2014
قصائد غادة السمان
لا
14 September,2014

ذاكرة بومة الأبجدية

قصائد غادة السمان

قصائد غادة السمان

ذاكرة بومة الأبجدية

حين كانت صغيرة، رحلت لتصطاد لؤلؤة تعلقها على صدرها

كالصبايا العاشقات لهن. فوجدت في شبكتها أصداف الرياح

الخاوية من الدرّ، لكنها تغنّي بألف صوت حكايا عرائس البحر.

وأنصتت إلى أساطير الموج، ونسيت حبيبها.

رحلت من جديد لتصطاد قطرة ندى تزيّن بها أهدابها

لحبيبها، فوجدت في شبكتها المطر والعواصف وجراح الصيادين

المحزونين على مر العصور… فسطّرت حكاياهم ونسيت

حبيبها.

رحلت مرة ثالثة لتصطاد قنديلاً رومانسيا تزّين به غرفتها

لحبيبها، فعادت وفي شباكها صاعقة لم ترق له. وافترقنا.

فعشقت الحب وكرهت الحبيب. أدركت أن قدرها أن تصير

كاتبة. أذعنت. لم تعد أنثى ولا ذكراً، بل روح هائمة في

تضاريس الزمان، لا جسدَ حقيقياً لها غير قلمها، ولا أرض غير

ورقها، ولا دورة دموية غير نزيف حبرها. تطارد حبيباً لا تعرفه

حتى تخوم الجنون والمستحيل… وإذا وجدته، فرت منه

لتكبت عنه!

أضف تعليق

Ghada Al-Samman
Ghada Al-Samman
أنا حمامة وديعة ترفرف مزهوة بثوب الحرية الناصع بعيداً..بعيداً وعالياً..عالياً عن دنس الصيادين
//]]>